Q&A Home » Marriage - Issues

Faskh e Nikaah

Last updated: 24th December 2019
Question ID: #4352
Short URL:
Printer Friendly Version Email this page


 
I want separation from my husband for too many reasons. I requested him to divorce me for 2 times and he replied that " I will not divorce you, go to court and take divorce from the Court " He is irritating me like this.. Court send him order to come and sign on a Khula papers but he didn't come. But he received the Court call orders and still not coming to court. MY Question is.. If Court declares me Khula (Faskh e Nikaah) , Will it be valid OR not ? After completing my Idath, can i marry again to another person ?





In the Name of Allah, The Most Gracious, The Most Merciful


Khul’a attained without the consent of your husband is invalid. The husband has to consent to the Khul’a.[1] 


Thus, the dissolution of your marriage by the court by means of Khula’, without the consent of your husband, is invalid and will have no effect on your marriage and Islamically, you are still considered his wife. [2]


We advise that you contact an Ulamā body in your locality, or a competent Islamic Court, and present your case to them requesting an annulment of marriage (Faskh-e-Nikah). [3]


After the Khul’a is issued, the duration of the iddah will be three complete menstrual cycles. [4]

You are permitted to marry another individual once you have completed the iddah.



And Allah Ta’āla knows best


25 December 2019 / 28 Rabī’ul Ākhir 1441 AH


_____________________


[1]

 قالت: خلعت نفسي بكذا، ففي ظاهر الرواية لا يتم الخلع ما لم يقبل بعده

(رد المحتار: ج٣ ص٤٤٠، كتاب الطلاق، باب الخلع، ط. سعيد)


 ومن جانب المرأة يعتبر بالإيجاب والقبول كما في باب البيع

 (المحيط البرهاني ج٥ ص٥٩)


الخلع إزالة ملك النكاح ببدل بلفظ الخلع، كذا في فتح القدير وقد يصح بلفظ البيع والشراء وقد يكون بالفارسية، كذا في الظهيرية. (وشرطه) شرط الطلاق. (وحكمه) وقوع الطلاق البائن كذا في التبيين - (الفتاوى الهندية ج١ ص٤٨٨)


الخلع عقد يفتقر إلى الإيجاب و القبول يثبت الفرقة و يستحق عليه العوض

(التاترخانية ج٥ ص٥، باب الخلع، مكتبة زكريا)


(قال): وإذا اختلعت المرأة من زوجها فالخلع جائز، والخلع تطليقة بائنة عندنا.  (المبسوط للسرخسي ج٦ ص١٧١)


أما الخلع فقوله عليه الصلاة والسلام الخلع تطليقة بائنة ، ولأنه يحتمل الطلاق حتى صار من الكنايات ، والواقع بالكناية بائن ، وفي الخلاصة ، ولو قضى بكون  الخلع فسخا قيل ينفذ ، وقيل لا. اهـ  

(البحر الرائق شرح كنز الدقائق ج١٠ ص٣٠٣. باب الخلع)


[2]

و أما ركنه فهو الإيجاب و القبول؛ لأنه عقد على الطلاق بعوض فلا تقع الفرقة، و لا يستحق العوض بدون القبول.

(بدائع الصنائع في تربيب الشرائع ١٤٥:٣، باب الخلع)


( و كذا في فتاوى دار العلوم زكريا ج٤ ص٢٣٦ )

( و كذا في فتاوى محمودية ج١٣ ص٤٣١، فاروقية )

( آپ کے مسائل ، ج ۵ ص ۳۷۵ ،مکتبہ لدھیانویة)


[3]

( حيله ناجزة ص٧٣، دار الإشاعت )


[4]

(فالحرة تعتد بثلاث حيض، أو ثلاثة أشهر ... (المحيط البرهاني ج٥ ص٢٢٦






Mufti
Answer last updated on:
26th December 2019
Answered by:
Ulamaa ID 17
Location: